• خلفية عامة

      تقع قرية تل عراد الغير معترف من قبل الحكومة بها شمالي غربي مدينة عراد. يبلغ  عدد سكان القرية 1700 نسمة ,السكان الاصليين للقرية هم ابناء عشيرة “الجهالين” اللذين نقلوا من اراضي الدولة عام 1948 ويسكنون اليوم منطقة “ميشور ادوميم”. بعد قيامها قامت الدولة بنقل نازحين من مناطق اخرى الى المنطقة وغالبيتهم من اللقية, تعود تسمية القرية نسبة الى اسم المعلم الاثري المحاذي لها “تل عراد”.

      الخدمات والبنية التحتية

      لا توجد في القرية أي بنى تحتية ,هي غير موصولة بشبكة الكهرباء ,يستخدم سكانها الالواح الشمسية والمولدات الكهربائية لتوليد الكهرباء. يحصل بعض سكان القرية على المياه عبر نقطة مياه موصولة بشركة مكوروت. ويقومون بمدها بأنفسهم .لكن غالبيه السكان يستخدمون صهاريج المياه ,شوارع القرية غير معبدة ما عدا الشارع المؤدي الى القاعدة العسكرية المحاذية للقرية.

      يوجد في القرية مدرسة من الابتدائي حتى الاعدادي, والى استكمال الدراسة الثانوية يضطر الطلاب بالسفر الى قرية كسيفة التي تبعد 10 كيلومترات عن القرية أي 20 دقيقة سفر ,لا توجد في القرية أي خدمات صحية. وللعلاج يضطر سكان القرية بالسفر الى كسيفة او الى مدينة تل عراد التي تبعد عن القرية 20 كيلومتر أي 20 دقيقة سفر.

      التهديدات

      قرية تل عراد هي قرية غير معترف بها لذلك هي معرضة  لسياسة الهدم .وايضا لسياسه حرث المحاصيل من قبل السلطات. حسب خطة متروبولين بئر السبع جزء من القرية موجود في منطقة “مشهد طبيعي صحراوي” والجزء الثاني من القرية مخصص للتعدين والمحاجر وفي كلتا الحالتين لا يمكن الاعتراف بالقرية. يريد سكان القرية الاعتراف بالقرية والبقاء على اراضيها الموجودة اليوم.