• خلفية عامة 

      وادي النعم هي اكبر قرية غير معترف بها في اسرائيل يبلغ عدد سكانها 13,000 نسمة غالبية سكان القرية هم نازحون نُقلوا اليها من منطقة غربي النقب، اقيمت القرية في بداية سنوات الخمسين. في عام 1974 بدأت الاعمال لاقامة السلطة المحلية الصناعية “رمات خوفاف” مقابل القرية. اصل التسمية يعود للمنطقة المسطحة التي تتواجد بها القرية واسمها وادي النعم .

      الخدمات والبنية التحتية 

      توجد في القرية عيادة ومركز لصحة العائلة اللذان اقيما بعد استئناف للمحكمة العليا ،لكنهما يقعان خارج حدود القرية ولذلك غالبية سكان القرية يسافرون لبلدة شقيب السلام للحصول على العلاج والتي تبعد حوالي 15 كيلومتر عن القرية .في القرية 3 مدارس ابتدائية مختلطة تشمل الصفوف الاعدادية ،وطلاب الثانوية يدرسون في بلدة شقيب السلام .

      مع بداية السنه الدراسية في الشهر التاسع  عام 2013 اعلنت وزارة التربية والتعليم عن اغلاق مدارس القرية ،لم تغلق المدارس حتى الان .تخطط وزارة التربية والتعليم لنقل المدارس الى بلدة شقيب السلام في نهاية السنه الدراسية. في القرية نقاط اتصال مع خرطوم المياه الرئيسي على طول شارع 40 يقوم السكان بمد المياه بانفسهم ونظرا لان ضغط المياه منخفض يقوم السكان الموجودون بعيدا عن الشارع بنقل المياه عبر الصهاريج. القرية غير موصوله بشبكة الكهرباء يستخدم سكانها الالواح الشمسية لتوليد الطاقة. وفي المدارس ايضا لا توجد كهرباء وتستخدم بها المولدات الكهربائية. شوارع القرية غير معبدة ابدا ،بعد نضال طويل للجنة اولياء امور الطلاب في المدارس وضعت اشارة مرور على شارع 40 التي تسمح بدخول وخروج وسائل نقل الطلاب بشكل امن .

      تهديدات 

      قرية وادي النعم هي قرية غير معترف بها الموجودة ضمن الحدود الامنة الذي قرر حول السلطة المحلية “رمات خوفاف” كانت عدة محاولات للتوصل الى اتفاق بين سكان القرية والسلطات لنقل القرية كوحدة واحدة لمكان اخر لكن الحلول فشلت. ترى الدولة في بلدة شقيب السلام الحل لسكان قرية وادي النعم عبر توسيع بلدة شقيب السلام ونقل سكان وادي النعم اليها جانبا، وبعد عدة مجهودات لحماية رمات خوفاف بعد اقام مدينة الجنود..غالبية سكان وادي النعم يرفضون الحل المديني ويريدون حل لبلدة زراعية في المكان الذي تتواجد به القرية الان القرية معرضة لسياسة الهدم وبيوت عديدة في القرية تحت خطر الهدم.